يا نساء العالم اتحدن على قلب امرأة اسمها هناء الشلبى

0 43

altبقلم زينب خليل عودة

 لقد طالعت خبرا مفاده أن مواطنة أمريكية الجنسية اسمها “ساندرا روز توانج” 56 عاماً من ولاية نيويورك تضامنت مع الاسيرة الفلسطينية هناء الشلبى ابنة الثلاثين عاما من برقين

(جنين) ، وقد أضربت الأمريكية عن الطعام منذ ثلاثة أيام، لقد سعدت كثيرا وفى ذات الوقت كم تمنيت أن أقرأ عن نساء عربيات وما أكثرهن أن تعلن تضامنهن ودعمهن لهناء ، بل إن الأمريكية قد ناشدت رئيسها باراك أوباما بضرورة التدخل ووضع حل جذري لقضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني… فكم إمراة عربية وإسلامية ناشدت رئيس دولتها بهذا الخصوص

إنني هنا أقدم كل التحية والتقدير وأنحني للأسيرة البطلة المناضلة الصامدة هناء الشلبى التي دخلت شهرها الثاني في إضرابها عن الطعام ، احتجاجا على سياسية الاعتقال الادارى الذي تمارسها سلطات الاحتلال، وهنا نحبي بكل اعتزاز وفخر ونستذكر الأسير الشيخ خضر عدنان الذي أخضع إدارة السجون (الإسرائيلية) لمطالبة, بعد اعتصام دام أكثر من 60 يوماً.

يا نساء العالم العربي والإسلامي والأجنبي .. إن هناء الشلبى إمراة مثلكن جميعا ، إنثى تشاركن نفس الفسيولوجية وكانت لها حلمها وأمالها، هي امرأة فلسطينية تقبع خلف قضبان سجون الاختلال تهمتها أنها فلسطينية تدافع عن وطنها المسلوب ضد احتلال غاشم أبشع احتلال على وجه الأرض ….

يا نساء العالم … أين انتن، أنتن تمثلن نصف المجتمع في اى بلد عربي وإسلامي بل وفى العالم ،، وأين المنظمات والمراكز النسوية والمؤسسات والجمعيات المنتشرة التي ترصد أحوال المرأة وحقوقها وغيرها ، كنا ومازلنا نتوقع منكن تكثيف جهودكن ومساندكن للبطلة هناء ، ونتمنى عليكن جميعا أن يكون لديكن خطط وبرامج يتم تنفيذها فورا لا نريد قولا وتنديدا بل فعلا على الأرض، نقترح مثلا التعاون فيما بينكن وتنظيم وقفات تضامنية، مظاهرات احتجاجية، اعتصامات أمام السفارات والهيئات الدولية وغيرها مثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة العمل الإسلامي والصليب الأحمر ومحكمة لاهاى غيرها ، رفع مذكرات لهذه الهيئات ، إعلان الإضراب عن الطعام لو لساعات في يوم يتم الاتفاق عليه بين كل المراكز والمنظمات النسوية، وهنا أتسال أين المحاميات والقاضيات، والطبيبات، والممرضات، وأين اتحادات المرأة .

 في ختام حديثي أتمنى أن نجد خيم اعتصام اسمها هناء الشلبى في كل بلد عربي وأجنبي هذه مجرد أفكار نطرحها ونرجو تطبيقها على ارض الواقع وهذا اقل ما يمكن فعله مساندة لامرأة مثلكن تجابه معركة الأمعاء الخاوية على مرأى ومسمع جنود ومجندات الاحتلال الاسرائيلى  الذين يتفنون في تعذيب هناء الشلبى الصابرة…. هذا ندائي ورسالتي لنساء العالم ، أين ضمائركن وأين تحركن؟ يا نساء العالم هبوا من أجل هناء الشلبى فهل من مجيب منهن ؟؟  ….

You might also like More from author

Comments

Loading...