العروس … ووالدها في يوم زفافها !

0 0

سلسلة من التناقضات في المشاعر تنتاب والد العروس في يوم زفافها، فهذه هي اللحظة التي تنتظرها الأم والأب لكي يضعا البصمات الأخيرة على مشوار هذه الشابة التي فرحوا بها في مولدها، واعتنوا بها وهي تكبر يوماً بيوم إلى أن أصبحت بسن الزواج. ولكن جاء اليوم الذي سيسلم الأب هذه الفتاة ليد رجل يحبها ويعتني بها، وتصبح جزءاً رئيسياً من بيته، وتترك هذا العش الذي تربت به واحتضنها لسنين عدة.
ولحين خروجها إلى بيتها الجديد، تبقى العديد من الأسئلة في رأس كل فتاة، ومنها: لماذا يبكي والد العروس يوم زفافها؟ وما حقيقة هذه المشاعر؟ ما هي الطريقة التي يعبر فيها والد العروس عن مشاعره؟
وللإجابة عن هذه الاسئلة وغيرها، نقول أن حقيقة مشاعر والد العروس تكمن في العلاقة التي تربطه بها، فربما يجد فيها العديد من الصور، مثل كاتمة الأسرار، والشابة المتألقة وصورة الأم التي رحلت ولم يجدها في زوجته.
ومن الجدير بالذكر، أن العديد من الدراسات والأبحاث أظهرت أن تأثر والد العروس بزفاف إبنته يختلف من أب إلى آخر. فهناك من يقوم بالنصح والتوجيه، وهناك من يشعر بقربها من نفسه وعدم إمكانية الإستغناء عنها، وتضيف الدراسات أن بعض الآباء يكونون مضطربين في يوم زفاف إبنتهم، ومنهم من يبكي وكأنه خسر غرسة قام بزراعتها ورباها إلى أن كبرت وقطفها غيرة، فننصح الفتاة هنا بالتخفيف على والدها واحتضانه وتذكيره أنها ستبقى بقربه دائماً، وستأتي لزيارته ولن تنسى فضله عليها.

You might also like More from author

Comments

Loading...